المبادرة باستراتيجية وطنية في مجال الطاقة

  • إطلاق إستراتيجية وطنية للطاقة من شأنها تعريف وتوضيح وتثمين منزلة إمكاناتنا الطاوية في خدمة تنمية اقتصادية فعالة ومتوازنة ومنسجمة، وتقوم على رؤى واضحة ومرامي عقلانية وأهداف واقعية، وستغطي هذه الإستراتيجية المدى القصير والمتوسط والطويل. ويكون الهدف منها توفير إجابات للتساؤلات الأساسية فيما يتصل باختياراتنا الوطنية، وإطلاق عملية تشاور مؤسسية أوسع نطاقاً، فضلاً عن فتح المجال لحوار مثمر مع المجتمع المدني الذي يملك حق إبداء الرأي بشأن كيفية إدارة الثروات ومراقبتها، وهي الثروات التي يملكها الجزائريون كافة، جزائريو اليوم، كما الغد أيضاً.
  • إخضاع نشاط قطاع الطاقة إلزامياً إلى معايير الشفافية ومراقبة العمل العمومي.
  • إعادة تأهيل “المجلس الأعلى للطاقة” في إطار الإستراتيجية الوطنية للطاقة، وتزويده بأمانة دائمة. وينبغي للمجلس الأعلى للطاقة أن يعقد اجتماعاته بصفة دورية محددة من أجل ضمان المتابعة المستمرة لتنفيذ الإستراتيجية الوطنية للطاقة. كما تُعنى الأمانة الدائمة بالتقييم المنتظم لنتائج تنفيذ هذه الإستراتيجية.
  • تحقيق الرقابة البرلمانية من خلال إلزام قطاع الطاقة بتقديم تقرير دوري للبرلمان في إطار تنفيذ الإستراتيجية الوطنية للطاقة.

مقالات ذات صلة