الجزائر نيوز – في ثاني أكبر اجتماع بعد ندوة مزفران.. تنسيقية الانتقال الديمقراطي تنصب هيئة المتابعة والتشاور

الجزائر نيوز – في ثاني أكبر اجتماع بعد ندوة مزفران.. تنسيقية الانتقال الديمقراطي تنصب هيئة المتابعة والتشاور

اجتمعت تنسيقية الانتقال الديمقراطي، يوم الأربعاء المنصرم بمقر حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، في لقاء يعد الثاني من نوعه بعد ندوة مزفران المنعقدة بتاريخ 10 جوان الماضي، وذلك بحضور قادة قطب قوى التغيير الذي يترأسه رئيس الحكومة الأسبق على بن فليس والعديد من الأسماء والشخصيات السياسية الوطنية أمثال رئيسي الحكومة السابقين أحمد بن بيتور ومقداد سيفي، عبد العزيز رحابي إضافة لقياديين من الجبهة الإسلامية للإنقاذ. هذا في حين عرف الاجتماع غياب أسماء ذات الوزن الثقيل في الساحة السياسية الوطني على غرار كل من رئيس الحكومة السابقين مولود حمروش وأحمد غزالي والحقوقي علي يحي عبد النور، ناهيك عن مقاطعة أقدم حزب معارض بالبلاد جبهة القوى الاشتراكية “الافافاس” للقاء أقطاب المعارضة، الأخير ذكر  في بيان اصدره صبيحة انعقاد الاجتماع، أن قراره تمخض عن قناعة “الافافاس” بأهمية المشاورات البينية مع جميع القوى الحية في المجتمع استجابة لتوصيات المؤتمر الخامس للحزب وتحضيرا لعقد ندوة الوفاق الوطني التي دعا إليها الحزب قبل نهاية سنة 2015. وفي سياق آخر، أسفر لقاء المعارضة الذي وصف بالخطوة المهمة في تحقيق مسار التغيير الديمقراطي بالجزائر، عن تنصيب رسميا “هيئة التنسيق والمتابعة” وفقا لما نصت عليه ندوة زرالدة، حيث من المنتظر أن تكون الهيئة وحسب ما أكده قادة قوى المعارضة بمثابة إطار عملي تشاوري للمعارضة من أجل الوصول إلى رؤية موحدة لسبل تجاوز الأزمة السياسية الحالية ومناقشتها خلال الأيام القليلة المقبلة.

 

مقالات ذات صلة